حبايبنا

مندى حبايبنا في باكستان
 
سودانياتالرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 آداب العزاء الشرعية... شوفو الأخطاء البنقع فيها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزعيم
حبيب فضي
حبيب فضي
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 181
العمر : 30
مكان تواجدك : باكستان - جامشورو
الجامعة التي تنتمي اليها : جامعة لياقت الطبية
التقدير : 0
نقاط : 76
تاريخ التسجيل : 05/01/2008

مُساهمةموضوع: آداب العزاء الشرعية... شوفو الأخطاء البنقع فيها   الخميس 10 يوليو 2008 - 23:37

بسم الله الرحمن الرحيم
فتـوى جـامعـة
فــــــي آداب العــــزاء الشــــرعيـــــة

الحمد لله وحده و الصلاة و السلام على من لا نبي بعده .. أما بعد :

من محاسن الشرع الشريف المطهر : مواساة المسلم لأخيه المسلم عندما تلم به حادثة ، أو تصيبه مصيبة ، ومن ذلك مشروعية التعزية لمن مات له قريب من والد أو ولد أو غيرهما ، لما ثبت عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه عزى إحدى بناته في صبيها فقال : " إن لله ما أخذ وله ما أعطى و كل شئ عنده بأجل مسمى " متفق عليه. و أمرها بالصبر و الاحتساب .

و يعزى المصاب بالدعاء له ، ولميته إن كان مسلما ، ومواساته ، والتخفيف عنه ، وأمره بالصبر والاحتساب ، والرضا بقضاء الله ، وقدره ، وطمأنينة النفس بذلك رجاء المثوبة وخشية العقوبة .

وأحسن ما يعزي به من الصيغ ما سبق في تعزية النبي –صلى الله عليه وسلم - لإحدى بناته ، وأي دعاء له به جاز مثل : أحسن الله عزاءك ، وآجرك في مصيبتك ، وأعظم أجرك ، وغفر لميتك .

وليس للتعزية أيام محددة لا بثلاثة ولا غيرها ولم يثبت في تحديدها شئ عن النبي -صلى الله عليه وسلم- .

وعلى المصاب أن يصبر ويحتسب ويسترجع فيقول : إنا لله وإنا إليه راجعون . ويسأل الله الأجر في مصيبته ، وأن يخلف له خيرا لقوله تعالى : ولنبلونكم بشئ من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين ( 155 ) الذين اذا اصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون ( 156 ) أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون ( الآيات : 155 – 157 ) . وغيرها من الآيات الحاثة على الصبر والاحتساب وما في ذلك من الأجر العظيم .
ولما روت أم سلمة – رضي الله عنها – قالت : سمعت رسول الله – صلى الله عليه وسلم - يقول : (( ما من عبد تصيبه مصيبة فيقول : إنا لله وإنا إليه راجعون اللهم آجره الله في مصيبته وأخلف له خيرا منها )) . قالت فلما توفي أبو سلمة قلت كما أمرني رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فأخلف الله لي خيرا منه : رسول الله - صلى الله عليه وسلم - . رواه مسلم

وليس على المصاب حرج في دمع العين وحزن القلب ، مع الصبر والاحتساب ، فقد بكى النبي -صلى الله عليه وسلم- يوم مات ابنه إبراهيم رأفة ورحمته على الولد . والقلب راض بقضاء وقدره كما قال -صلى الله عليه وسلم- يوم مات ابنه إبراهيم : (( العين تدمع والقلب يحزن ولا نقول إلا ما يرضي الرب ، وإنا بفراقك يا إبراهيم لمحزونون )) . رواه البخاري ومسلم . ويسن للمسلم تقديم الطعام لأهل الميت قدر كفايتهم لقول النبي -صلى الله عليه وسلم- لأهله لما جاء الخبر بموت جعفر بن أبي طالب – رضي الله عنه - : (( اصنعوا لآل جعفر طعاما فإنهم قد أتاهم ما يشغلهم )) رواه أحمد ، ويقدم لأهل الميت في بيتهم .

المحدثات في العزاء :

هذا هو المشروع في التعزية ، وقد أحدث بعض الناس في هذا منكرات وبدعا منها :

1- صنع أهل الميت طعاما للناس ، لتقديمه للمجتمعين للتعزية ، فهذا منكر لا يجوز . والوارد في هذا ما ذكرنا من صنع الطعام لأهل الميت قدر كفايتهم وتقديمه لهم لا لغيرهم لأن أهل الميت قد شغلوا بالحزن على مصابهم عن صنع طعامهم فيقدم لهم الطعام وفي صنع أهل الميت طعاما للناس زيادة على مصابهم ، وشغل لهم ، تشبه بأهل الجاهلية لخبر جرير بن عبد الله البجلي – رضي الله عنه – قال : (( كنا – أي معشر الصحابة – نعد الاجتماع إلى أهل الميت وصنعة الطعام بعد دفنه من النياحة )) . رواه الإمام أحمد بإسناد حسن .

2- ومن البدع المحدثة أيضا : اجتماع المعزين للعزاء ، ومنه ما يعرف بالاجتماع في اليوم الثالث عند أهل الميت ، وقراءة القرآن ، ولإهداء ثوابه للميت . ومن ذلك ما تفعله بعض القبائل بالاجتماع بينها بعد الوفاة مدة ثلاثة أيام .

3- ومن المحدثات المنكرة في العزاء : ما يحصل من المعزين من عبارات التسخط والاستياء من المصيبة ، لإرضاء المصابين .وهذا عمل قبيح فيه رد لقضاء الله وقدره ، وعدم قبوله فيه رد لقضاء الله وقدره ، وعدم قبوله والرضا به . وقضاؤه وقدره سبحانه وتعالى ماض ولا راد له ، والرضا به واجب على كل مسلم ، والإيمان به ركن من أركان الإيمان ، لذا يجب الحذر من هذا المزلق الخطير ، والمسلم حريص على سلامة إيمانه .

4- ومنها ما تفعله بعض النساء من النياحة على الميت ورفع الصوت بالبكاء عليه ولطم الخدود وشق الجيب وإظهار التسخط على قضاء الله يقول-صلى الله عليه وسلم- : (( ليس منا من ضرب الخدود وشق الجيوب ودعا بدعوى الجاهلية )) رواه البخاري . وقال : -صلى الله عليه وسلم- (( النائحة إذا لم تتب تقام يوم القيامة وعليها سربال من قطران ودرع من جرب )) رواه مسلم .

5- ومنها : رفع اليدين في التعزية ، وقراءة سورة الفاتحة .

6- ومنها : التزام ذبح الذبيحة للميت بعد دفنه .
كل هذه البدع منكرة في الشرع المطهر ، وتخالف ما ورد في المشروع في التعزية ، والعبادات مبناها على التوقيف .
وقد جاء في الصحيحين من حديث عائشة – رضى الله عنها – أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال : (( من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد )) . رواه البخاري

والواجب على كل مسلم أن يحذر من الابتداع في الدين ، وأن يسلك جادة الكتاب والسنة ، فإن شر الأمور محدثاتها ، وكل بدعة ضلالة كما صح عن النبي -صلى الله عليه وسلم- فليتق الله أولئك الذين تجري بينهم تلك العادات وأشباهها المنكرة .

وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه ، وجنبنا أسباب سخطه وعقابه ، انه سميع مجيب . وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sudpk.coolbb.net
الحرية للسودان
حبيب جديد
حبيب جديد
avatar

عدد الرسائل : 40
التقدير : 0
نقاط : 7
تاريخ التسجيل : 07/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: آداب العزاء الشرعية... شوفو الأخطاء البنقع فيها   السبت 13 يونيو 2009 - 15:32

جزاك الله كل خير اخي الزعيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
آداب العزاء الشرعية... شوفو الأخطاء البنقع فيها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حبايبنا :: ~®§§][][ حبايبنا العامة][][§§®~ :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: