حبايبنا

مندى حبايبنا في باكستان
 
سودانياتالرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بطاقتي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ود الريف



ذكر
عدد الرسائل : 24
العمر : 29
مكان تواجدك : حيدراباد - جامشورو
الجامعة التي تنتمي اليها : جامعة السند
التقدير : 0
نقاط : 26
تاريخ التسجيل : 03/05/2008

مُساهمةموضوع: بطاقتي   الجمعة 5 يونيو 2009 - 20:54

]بطاقتي بجيب هذا الشعب
فإن تعفَّرت في الحقل بالثرى
وإن تشرَّبت بالزيت في مواقع العمل
وإن تهرأت فلم تزل ملامحي كما هي
تقية .. نقية .. بشوشة وإن بدا على عيوني التعب
أو سال من جبيني العرق
فها انا أجيء من ضميركم
كالقطن حينما تفتحت لوزاته في موسم الحصاد
كالنيل حينما يثور فيملأ الضفاف بالهبات وتنعم البلاد

ومنذ أن حبوت فوق أرضه
تمرّغت يداي بالتراب
ذقت طعمه .. عشقته
تلطخت ملابسي بطينه الخصيب
وفاح من مفارقي أريجه الحبيب
تخذت منه دميتي
بنيت موطنى
قرى ... مساجداً ..مدائناً وطابية
وقبة لشيخنا المجاهد الجسور
ذهبت والرفاق حينما كبرت للمسيد
نجوس حول ناره التي تظل تتقد وتتقد
وكلما نحن عائدون للبيوت
نرتل القران .. نردد النشيد
الله يا وطن... الله يا وطن
أحبك شعبك المجيد.. أحب نيلك الفريد
ونضرة الضفاف والورود
أحب كل ذرة من التراب
في الشمال .. في الجنوب
وتلكم القُرى تقدم القِرى لضيفها وعابر السبيل
معسرون لا يهمهم وطبعهم نبيل
أصفياء أنقياء طبعهم جميل
يضوئون ليلهم بنور ربهم ويحفظون قوله الكريم
ثم إنهم يغضبون ثائرين للطغاة
كلما تعكر الحياة
أرواحهم رخيصة الثمن من أجل عزة الوطن
الله يا وطن .. الله يا وطن
في هذه الديار كم يفجر الشهيد
مواكبا من اللهب .. مشاعلا من الغضب
تظل فوق هامة الزمان
تاج عزنا ورمز أمة في عهدها الجديد
معانقا لأمسها التليد
ومهرجان
ويوم عيد
وفي سمائها الرحيب راية أنوف
كتبت فوقها بأطهر الدماء والحروف
لا إله إلا الله... نحن جند الله والوطن
فكم أنا سمقت كالعلم في وجه من أراد أن ينال من ثراك
وكم وكم وقفت كالقزم أمام كبريائك العنيد
علمتني فها أنا أزود عن حماك بالقلم
أمرتني فها أنا أطيع طالبا رضاك
نهيتني امتثلت ما ارتضيت آمرا سواك
فإذا رضيت أن أموت في هواك
سأولد الغداة في ثراك
وهذه بطاقتي :
الاسم كلنا في موطن محمد
يكفي أن الاسم إسلامي
العمر : ولدت حينما أتت إلى الدنا رسالة السماء
الدين : مسلم مجاهد من أجل أن تسود في الدنا عدالة السماء
الشغل: كادح يحب أرضه
يسيل من جبينه العرق
فتخرج الزورع شطأها وتستوي سيقانها
غليظة تغيظ من كفر
وتعجب الذين يؤمنون بالقضاء والقدر
اللون : لا يهمنا بقدر ما يهمنا التقى
الطول : مئذنة أساسها متين هلالها يلوح في السماء كالبشارة
فهل ترى عرفتني بهذه الإمارة؟؟ هذة بطاقتي وهذة هؤيتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بطاقتي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حبايبنا :: ~®§§][][ حبايبنا الثقافي والادبي][][§§®~ :: حبايب الشعر و القصة والنثر-
انتقل الى: